Dz




 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
PhEnOmEnE
 
مايا ياسين
 
زهرة الجبل
 
نورالباية
 
يحيي السيد
 
StAr23
 
EBLANET.AE
 
نجمة الصبح
 
قلم بلادي
 
ناصرالعراق
 
المواضيع الأخيرة
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 227 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو benamar omar فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 738 مساهمة في هذا المنتدى في 329 موضوع
برامج مجــانية
 

 

 

 

 

  

 

 

 

 

 

 
Alixa
انت الزائــر رقم :
 

شاطر | 
 

 أبي افرح فاليوم العيد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نورالباية



<b>SMS</b> النص
انثى
عدد الرسائل : 23
العمر : 52
تاريخ التسجيل : 26/10/2010

مُساهمةموضوع: أبي افرح فاليوم العيد   الثلاثاء 26 أكتوبر 2010 - 5:52

.ExternalClass .ecxhmmessage P{padding:0px;}.ExternalClass body.ecxhmmessage{font-size:10pt;font-family:Tahoma;}
الطفل ممتلئ فرحاً وسعادة ، ضحكة تعلو محياه ، منطلق ليقبل أمه وأباه !
الأب منكسر حزين ، مقطب الجبين وبارم الشفتين ، بين يديه ورقات ، يفرغ من همومه ، ويشكي شجونه ،،

صرخ الطفل : أبي ، اليوم عيد !
الأب : أي عيد يا ولدي ؟! قد ودعتنا الأعياد ! ولازمتنا ليالي السهاد ! وسيطرت علينا الأحقاد !


الطفل : أبي افرح ، فاليوم عيد !
الأب : لا عيد من بعد وفاة جدك والأحباب ، وسفر الأهل والأصحاب ، وترك الديار والاغتراب !


الطفل : أبي افرح ، فاليوم عيد ! ادع لجدي والأحباب ، وسيعود الأهل والأصحاب ، وستسترد الديار ويفرح الشباب !
الأب : أي عيد يا ولدي واليهود يملئون الطرقات ؟! يعربدون في الشوارع والحارات ! يتبخترون في الساحات ! يستولون على المنازل والممتلكات ! ويعتدون على الأقصى والمحرمات !


الطفل : أبي افرح ، فاليوم عيد الفطر ، وغداً عيد الفرحة والانتصار ، عيد الزهو والافتخار ، عيد العز والازدهار !ّ
الأب : ولدي في غزة محاصرين ، في العراق وأفغانستان مقهورين مقتولين ، في باكستان مشردين ، فمن أين الفرح والسعادة ؟ وكيف نصل إليهما وزيادة ؟!


الابن : أبي سيفك الحصار ، وستشرق الشمس ويطلع النهار ، سيطرد المحتل وتحرر الديار ، وسينقذ المشرد ، وتعود الخيرات والأزهار !
أبي افرح فاليوم عيد ، لا مكان للكآبة والأحزان ، فلا يقنطنك الشيطان !


ابتسم الأب ، احتضن الطفل وقبله ، أمسك القلم وكتب على الورقات :


(
تأملتُ الأطفال، وأثر العيد على نفوسهم التي وسعت من البشاشة فوق ملئها؛ فإذا لسان حالهم يقول للكبار: أيتها البهائم، اخلعي أرسانك ولو يوماً !

أيها الناس ، انطلقوا في الدنيا انطلاق الأطفال يوجدون حقيقتهم البريئة الضاحكة ، لا كما تصنعون انطلاق الوحش يوجد حقيقته المفترسة !

أحرار حرية نشاط الكون ينبعث كالفوضى ، ولكن في أدقّ النواميس !

يثيرونالسخط بالضجيج والحركة ، فيكونون مع الناس على خلاف ، لأنَّهم على وفاق معالطبيعة ! وتحتدم بينهم المعارك، ولكن لا تتحطَّم فيها إلا اللعب !

أمَّا الكبار فيصنعون المدفع الضخم من الحديد، للجسم الليِّن من العظم !


أيتها البهائم، اخلعي أرسانك ولو يوماً !



يا أسفاً علينا نحن الكبار ! ما أبعدنا عن حقيقة الفرح !

تكاد آثامنا ـ والله ـ تجعل لنا في كل فرحة خجلة !

أيتها الرياض المنوّرة بأزهارها ،،
أيتها الطيور المغرّدة بألحانها ،،
أيتها الأشجار المصفَّقة بأغصانها ،،
أيتها النجوم المتلألئة بالنور الدائم ،،

أنتِ شتَّى؛ ولكنَّك جميعاً في هؤلاء الأطفال يوم العيد ! *



كـل عـــام وأنــتم بـخـيـر
بـل كـل يـوم وأنـتـم بـخـيـر
كـل يـوم والـخـيـر بـكـم
كـل يـوم والـخـيـر عـلـيـكـم
كـل يـوم لأن الـخـيـر أنـتـم وأنـتـم الـخـير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أبي افرح فاليوم العيد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Dz :: 
القــسم الإسلامــي
-
انتقل الى: